الأحد، 20 يوليو، 2008

عصام العريان ومغازلة الأمريكان


عصام العريان ......ومغازلة الأمريكان
وصفي عاشور أبو زيد
7/19/2005 8:20:00 AM
من قدر الله الذي يجري في هذا العصر أن يقبع الشرفاء والأحرار، وأرقى الأمة فكرا، وأزكاها قلبا، وأكرمهم خلقا، وأنفعهم للناس ولأمتهم خلف القضبان، ويرتع أرباب الفساد، وأصحاب المصالح الذين يبيعون دينهم بعرض من الدنيا، ويضحون بمصلحة الوطن العليا والعامة مقابل مصلحتهم الشخصية الخاصة ـ يرتعون في الهواء الطلق.ومن هؤلاء الشرفاء الأحرار الدكتور عصام العريان الذي يحظى بقبول شعبي كبير، ويتميز بالعلم الواسع، والفكر السامق، والحركة الدائمة، والنشاط الدائب، والمنهج الوسطي المعتدل الذي نعتز به جميعا.والدكتور عصام العريان ليس شخصية مغمورة، ولا شخصية محلية، بل شخصية عالمية تحظى ببريق إعلامي واسع، وحضور صحفي وإذاعي كبير، وقد شهد له الجميع بالكفاءة، ورجاحة العقل، والتعاطي مع الواقع والاتجاهات المختلفة على الرغم مما يكون هناك من خلاف، كما أنه مجاهدٌ مثابر في ميادين شتى من العمل التي تستهدف رفعة مصر والأمة العربيةوكثير من المغرضين وجهوا تهما كثيرة له ولأمثاله من الأحرار والمخلصين لهذا الوطن، على رأسها تهمة مغازلة الأمريكان، في محاولة منهم للفتك بالحركة الإصلاحية، وفي إشارة بالإيعاز إلى الأمن الداخلي بأن هذا الرجل يمثل ـ بما يجريه من اتصالات وحوارات مزعومة بالأمريكان ـ خطرا على الأمن القومي.ولا تزال الأبواق الإعلامية في برامج كثيرة إلى الآن تشير إلى هذا الأمر، على الرغم من صدور كثير من التصريحات من مرشد الإخوان ونائبه برفض الحوار مع أميركا إلا في وجود وزارة الخارجية.ولو كان الدكتور العريان مغازلا للأمريكان، فأين أمريكا منه الآن؟ ولماذا لم تتحرك لرجلها "المحاور" و"المغازل"؟ على الرغم من أن الخارجية الأمريكية تتابع كل صغيرة وكبيرة مما يجري حول العالم, ولا تجد حرجًا في التعليق علي تلك الأحداث, فالأصل عندها هو التدخل في شئون الغير, ولو لم تفعل ذلك فماذا سيكون عملها إذًا وهي التي تسعي للسيطرة علي العالم?! ولماذا لم تتصل به وتدافع عنه كما تم مع معارض مثل د. أيمن نور؟ على الرغم من أن أمريكا تتابع بدقة وتسمع الهمسات واللمسات التي تجري في العالم إلا أنها لم تصدر ولو تصريحا مقتضبا عن "مغازِلها" عصام العريان، بل صمت أذنها وأغضت الطرف، وأغلقت فاها، فلا تسمع ولا ترى ولا تتكلم.وهذا من أكبر الأدلة الدامغة على أن أمريكا لا يهمها إلا مصلحتها العليا أولا، وثانيا على كذب وافتراء هؤلاء الأفاكين والأبواق الدعائية التي تتعيش من وراء هجاء الشرفاء.عصام العريان الذي يقبع الآن خلف القضبان بعيدا عن أهله وولده، مقيد الحرية، لم يرتكب جرما يستحق عليه هذا التقييد، ولم يسرق أموال الشعب ولا اختلس الملايين من بنوك مصرية واستغلَّها فحشًا في الإثراء على حساب الشعب والاقتصاد المصري، ولم يهرب بها لخارج البلاد، ولم يتورط في فضائح أخلاقية فجَّة مذاعة على الملأ، بل يتمتع بخصال تستحق التكريم إن كان هناك حقٌّ ومنطقٌ.فهل بعد هذا كله يصبح لمتهمي عصام العريان بمغازلة الأمريكان ماء في وجوههم، أو حجة ينطقون بها؟ ألا ساء ما يحكمون.ــــــــــــــ
تعليقات على الموضوع
أمريكا.. وعصام العريان
عبدالرحمن مصطفى
7/19/2005 10:57:00 AM
أمريكا لن تتدخل لصنع خوميني جديد ينقلب عليها بعد وصوله للحكم.. سواء غازل أم لم يغازل .. هذا رأيي.
كنت أتمنى من الكاتب
محمود عبد السلام أحمد ـ مصر
7/19/2005 11:56:00 AM
أتوجه للكاتب بالشكر على كتابته عن شخصية مثل د. عصام العريان التي تحظى بحب في كل الأوساط وتقدير من كل الأحزابوكنت أتمنى من الكاتب أن يبرز لنا نماذج من فكر العريان في لمحة منه تفصيلية إلى حدود فكره ومنهجه في الإصلاحولعله يستدركها في مقالات تاليةمع شكري له وتقديريمحمود عبد السلام
أمريكا تحترم الاعتقال
حسام الجزار
7/19/2005 2:52:00 PM
أمريكا بلد الحرية والديمقراطية لذا فهي تحترم حق الحكومات في اعتقال من تراه خائنًا في نظرها وإن كانت الحقيقة غير ذلك، فهي تحترم اعتقال الدكتور عصام العريان لأن هذا حق للدولة، في حين تعترض على اعتقال سعد الدين إبراهيم لأنه يخدم مصالحها فالحرية في نظر أمريكا هي المصلحةأولا ً وأخيرًاولا شك أن أمريكا ليست لها مصلحة مع عصام العريان لأنه يخدم بلده في المقام الأول ولا يخدم مصالح أمريكا فتعالوا نقول جميعًا تحيا حرية الأوطان لا حرية الأمريكان
عصر الانحطاط
محمد عبد اللطيف حجازي
7/19/2005 3:06:00 PM
بدأ عصر الانحطاط المصري في منتصف الستينيات من القرن الماضي بعد أن تمكن من السلطة حفنة من العسكر لا يفقهون في شيء سوى العلوم العسكرية، وحتى تلك العلوم العسكرية قد فشلوا فيها بامتياز في 1967.أثبتت الأيام فشل حكم العسكر في كل دول العالم الثالث حيث يسود في ظلهم نظام الدولة البوليسية وإرهاب المواطنين وإيداعهم السجون والمعتقلات وتعذيب كل من يعتنق فكرا يخالف بقاءهم في السلطة. عصام العريان أحد هؤلاء الضحايا ... ضحايا عصور الظلام والحكم العسكري الفاشل.استمر حكم العسكر واستمر الانحطاط حتى انتهى الأمر بأن يكتم على أنفاسنا من يجهل كل شيء عن إدارة دولة ولا يحمل من المؤهلات سوى "رخصة قيادة طيارة" أعتقد أنها قد أصبحت لاغية ولاتصلح لقيادة الطائرات الحربية الحديثة.هذا هو قدرنا إلى أن ينتبه سيدنا المبجل عزرائيل إلى أنه قد "طنش" أطول من اللازم، وأن مصر لا تستحق هذا البلاء.
فلنجعل هذا المقال تضامنا مع الدكتور عصام
عمرو اسماعيل
7/19/2005 4:01:00 PM
ان الدكتور عصام العريان هو من سجناء الرأي ومن الوجوه المعتدلة في الأخوان ولم يحرض علي العنف ولم يرتكب جريمة يستحق عليها الاعتقال ألا مايقوله الشعب المصري كله وهو المطالبة بالديمقراطية والتداول السلمي للسلطة ..ليكن هذا المقال تضامنا مع الدكتور عصام العريان وكل سجناء الراي والمطالبة بالأفراج الفوري عنه وعنهم ..
الــــ عريان
محمود جابر
7/19/2005 11:04:00 PM
الأخ وصفى نقدر مشاعرك النبيلة لكن من عصام العريان000000000عصام الـ... هو شخصية مختالة وسط وسط متشدد يعيش على موائد السلطة متدثر بثياب ومسوح الرهبان وله حديثه الاخير عن لماذا لا نستغل الضغوط الامريكية للضغط على السلطة وشكرا
الأخ محمود جابر .. أختلف معك
وصفي عاشور أبو زيد
7/20/2005 10:31:00 AM
الأخ محمود جابر، أقدر تعليقك كما قدرت مقالي، لكن اسمح لي أن أختلف معك ـ والاختلاف لا يفسد للود قضية ـ فيما كتبت عبر النقاط التالية:أولا: لا يصح بحال من الأحوال أن تكتب كلمة العريان بهذا الشكل: "الـ عريان"؛ لأن لهذا الشكل معانيه وتداعياته الذهنية المعروفة في ذهنك وأنت تكتبها، وإلا فهو عريان من الباطل والسوءات.ثانيا: أمر الاختيال والتكبر هذا أمر يعرفه الله؛ لأن مكانه في القلوب، ومع ذلك لم أسمع أو أقرأ لأحد غيرك هذا الوصف على الدكتور، بل كل الأوساط تحترمه وتقدره حتى النائب العام نفسه المستشار ماهر عبد الواحد أثنى عليه خيرا، فلا أدري من أين أتيت بهذا الوصف المنكور!!ثالثا: أين هذا الوسط المتشدد الذي تعنيه، هل تقصد الإخوان؟ إن كنت تعنيهم فأترك الشارع المصري والكتاب المعتدلين والمفكرين الهادفين ليردوا عليك إن كان وسط الإخوان متشددا متزمتا أم أنه تيار وسطي يحترم الديمقراطية ويقدر آراء الغير.رابعا: أين موائد السلطة تلك التي عاش عليها الدكتور عصام؟ إن كنت تقصد موائد السجون والمعتقلات والاستبداد والإرهاب للأهل والولد فلا أختلف معك.خامسا: متى تحدث العريان عن استغلال الضغوط الأمريكية، هذا ـ مع احترامي لك ـ محض افتراء، وأنت تعلم أن جماعة الإخوان رفضت وترفض رفضا باتا أي استقواء بالخارج أو أي حوار مع الخارج، وما حدث أثناء زيارة رايس لمصر خير دليل.أخيرا: أتمنى أن نكون منصفين حتى ولو مع أعدائنا، ولا نفترى على أحد أو نحمِّل الحقيقة فوق ما تطيقوتقبل تحياتي وتقديري
امريكا بلطجى شرير ( ذو مظهر الجذاب )
محمد السيد ـ مشرف موقع حماسنا
7/20/2005 1:29:00 PM
امريكا لا تريد الاخوان المسلمين و لا ترغب ان يكون للتيار الإسلامى الوسطىالتحررى .. او القوى الاسلامية التنويرية مكاناً فى العالم العربى او الاسلامى .و أمريكا التى تعلن ليل نهار انها شرطى تقبض على ( الأشرار ) هى زعيمة عصابة و رأس الحربة لمحور الشر فى العالم و ما هى الا شخص بلطجى بمارس البلطجة على العالم بحجة حماية حقوق الانسان .. و لكن الحقيقة انها دولةشريرة ( تمتلك شعب ساذج ) و تعتمد على سرقة عقول الاخرين من اجل الانتاج .أمريكا لا ترغب فى الاخوان لأنها تعرف جيدا " لو حكم الاخوان مصر " فإنهم سيحكمون نصف العالم خلال مدة ليست كبيرة .. و تعرف امريكا ان عزيمة الاخوان و قهرهم للباطل قد يحولهم الى اكبر منافس للولايات المتحدة بداية بتركيا مرورا بـ باكستان و شمال افريقيا الى قلب اوروبا .من حق امريكا ان تقول " انها تحترم تعذيب الاخوان فى السجون " لأن امريكا كيان صعد على جثث و جماجم السكان الاصليين و ان افكارهم تعتمد على إذلال الاخرين و ليس اعطائهم الحق .امريكا لا تستحق ان تكون قوى عظمى .

ليست هناك تعليقات: