الأربعاء، 9 مارس، 2011

محمد الغزالي وحديثه عن الثورات ـ مقال في ذكراه الـ 15


في ذكراه الخامسة عشرة

محمد الغزالي وحديثه عن الثورات

وصفي عاشور أبو زيد

Wasfy75@yahoo.com

في يوم 9 مارس 2011م تمر بنا ذكر وفاة رجل حبيب إلى قلوبنا عزيز على أنفسنا، نذر نفسه للدعوة إلى الله، والجهاد من أجل إعزاز رسالة الإسلام، والدفاع عنه في كل ميدان، ورد الشبهات عن حماه، إنه العالم الداعية المجاهد المجدد المفكر الشيخ محمد الغزالي رحمة الله عليه.

ولقد نذر الشيخ المجدد ـ يرحمه الله ـ نصف حياته الفكرية الأول لبيان مفاسد الاستبداد والمستبدين، ومقاومة الزحف الأحمر والمذاهب الفكرية الهدامة، في حين كان نصف حياته الأخير متمحورا حول كشف عوار الفكر "الأحول"، وبيان زيف التدين المغشوش، والتحذير من الفهم المغلوط للإسلام.

ومن خلال معرفتي المتواضعة بتراث الشيخ الغزالي ـ رضي الله عنه ـ رأيت أن نتحدث في هذه المناسبة عن رؤيته للثورات والثوار، لا سيما وأمتنا العربية تمر بعصر الثورات الشعبية التي أجرى الله تعالى قدرها على هذه الأمة في هذا الوقت بعد أن صلِيَت الشعوب نار الظلم والقهر ونهب مقدرات البلاد؛ فها هو الشيخ الغزالي يحدثنا من قبره عن الثورات، وعن أسبابها، وعن مفاهيم الخروج على الحكام، ووظيفة الحاكم والحكومة، وعن شروط نجاح الثورات، وعن ضوابط تحكمها وترشِّد سيرها، وغير ذلك مما هو مبثوث في كتبه، ومنثور في تراثه.

أسباب الثورات ومطالب الثوار

يرى الشيخ الغزالي أن أسباب الثورات هي: شيوع الظلم، ومصادرة الحريات، وسلب ضرورات الجماهير، يقول: "العدل هو المساواة التي لا تعطي أحدا حقًّا ليس له، ولا تبخس إنسانًا شيئًا من مقومات حياته الكريمة!. غير أن الدنيا كانت عند سوء الظن بها! فما لبثت حقوق الأمم المعقولة أن وضعت على موائد المترفين، فأكلوها أكلا لَمًّا، وسلب الألوف ضروراتهم ليُتخَم بها أفراد، وصودرت حرياتٌ شتى ليشبع طغيان الكبر عند الأوغاد، وقد تُقلب بعض صحائف التاريخ فتسمع بها ضجيج الثوار الذين حطموا الأصنام، وهتكوا حجاب الخرافات المقدسة، ولكن صحائف التاريخ الطويلة، عليها صمت مريب، كأنما هو صمت القبور، التي ماتت فيها الآمال، وذلت فيها الرجال من طول ما توارثت البشرية من عسف وطغيان وتشريد"([1]).

ومن أسبابها أيضا شيوع حكم الفرد، يقول: "ونحب أن نقول بجلاء: إنه حيث يسود الحكم المطلق تنتقض الإنسانية من أطرافها، بل من صميمها"([2]).

وفي مقام آخر يبين فيه أن سر نجاح الثورات مرتبط بظهور غصب حقوق الناس، وفشوِّ أكل أموالهم بالباطل، يقول: "إن الأمة التي يفشو فيها أكل أجور العامل، وغصب حقوقه الواضحة، ليست الأمة التي تعيش في ضمان السماء، أو التي تتوقى نكبات الحياة، أو التي إذا أصابها حرج توقع لها الفرج، بل على العكس، لا تكاد تتردى في هاوية حتى تجد من يتقدم ليهيل عليها التراب لا لينجدها: (وما كنا مهلكي القرى إلا وأهلها ظالمون). وذلك سر نجاح الثورات الكبرى في هذه الحياة!. إنها تندلع في نظم قد دب فيها البلى، وطال منها الظلم، وابتعد عنها التوفيق، وأدبر عنها النجاح، فما تكاد نذر التمرد على الطغيان والاستبداد تظهر في الأفق حتى يفغر التاريخ فمه ليبتلع دولة شاخت، ويسلكها في عداد الذكريات المرة، وليتأذن بميلاد دولة جديدة ونظام جديد تتعلق به آمال البشر كرة أخرى"([3]).

ويبين الشيخ الحالة النفسية والواقعية للثوار حين تحقُّق الثورة كرد فعل على طول وقوع الظلم عليهم والعسف بهم: "ما إن اندلعت الثورات في القرن الأخير حتى تطلعت الجماهير إلى مساواة خيالية! كالظمآن الذي طال عليه العطش، فلما وقع على الماء أخذ يعب ويعب حتى خرج الري من أظافره"([4]). وهو ما نشهده رأي العين في واقعنا المعاصر.

وفي الوقت نفسه يستبعد الشيخ الإمام، بل يرفض، إلباس الثورات ثوب الاضطهاد الديني سببًا لها، وهو ما يتصل بالواقع المصري وما شابهه بشكل أو بآخر، يقول: "وإلباس الثورة في مصر ثوب الاضطهاد الديني محاولة فاشلة لجعل تاريخ الإسلام مشابها لتاريخ النصرانية في التعصب ضد الأقليات"([5]).

وظيفة الحاكم والحكومة وحكم الخروج عليهما ووقته وثمن الثورات

وفي سياق الثورات وبعد بيان أسبابها يحسن أن نورد تكييف الشيخ لوضعية الحاكم ووظائفه في الإسلام، وكذلك الحكومة وواجباتها نحو الأمة، يقول: "وظيفة حاكم ما في أي بلد مسلم، أن يحرس الإيمان ويقيم العدالة ويصون المصالح، فإذا فرط في أداء هذه الواجبات فقد قصر في أعمال وظيفته، ووجب تنبيهه وإرشاده، أما إذا هدم الإيمان بالإلحاد، وأضاع العدالة بالجور، وأهمل المصالح باللهو، فقد خرج عن طبيعة وظيفته ووجب إسقاطه"([6]).

ويبين متى ينحل العقد الذي بين الحاكم والمحكومين، فيقول: "والأمة في حل من السمع والطاعة بداهة إذا حكمت على أساس من جحد الفرائض، وإقرار المحرمات ونهب الحقوق وإجابة الشهوات؛ لأن معنى ذلك أن الحكم قد مرق من الإسلام وفسق عن أمر الله، وأن الحاكمين أنفسهم قد انسلخوا عن الدين، فليس لهم على أحد عهد !!"([7]).

ويبين بإدراك تحليلي لما يبدأ عليه أمر الحاكم حين توليته، وما يؤول إليه حاله فيما بعد، فيقول: "وللحكم إغراء يزين لمتوليه أن يتخفف رويدا رويدا من تبعات الفضيلة والعفاف، وما أكثر ما يذكر الحاكم شخصه وينسى أمته، وما أسرع أن ينسى مثله العليا ويهبط عنها قليلا قليلا، وما أيسر أن يستخدم سلطانه الواسع في غير ما منح له!!. بيد أن دين الله إن حاف عليه الولاة الطاغون فيجب أن ينتصب له في كل زمان ومكان من يذودون عنه ويصونون شريعته، ولو تحملوا في ذلك الويل والثبور"([8]).

وهذا الذود وذاك الصون له ضريبته وثمنه كما ذكر الشيخ، ويؤكد دائما على هذا المعنى فيقول: "وليس هذا التغيير سهلا؛ فإن الأيدي الحمراء وحدها هي التي تصنعه! الأيدي التي عناها الشاعر يوم قال: وللحرية الحمراء باب بكل يد مضرجة يدق"([9]).

معنى الخروج على الحاكم وحقيقته

ولا يخفى على أحد الفتاوى المغلوطة التي نتصبح بها ونتمسى في هذه الآونة من بعض المنتسبين إلى العلم الشرعي، الذين يعلنون أن هذه المظاهرات هي خروج على الحاكم، وخرق لطاعة ولي الأمر، وأنها بدعة .. إلى غير ذلك من هذه التأويلات الفاسدة والتنزيلات الباطلة.

ولهذا يحرر الشيخ معنى الخروج على الحاكم مراعيًا تطور دلالات المصطلحات، فيقول: "وكلمة الخروج على الحاكم كانت قديمًا تعنى شهر السلاح في وجهه، ولا أظن أحدا ينتظر من الإسلام أن يبيح هذا الحق لمن يشاء متى يشاء، وكل ما ذكره الإسلام في إطفاء بذور الحرب الأهلية قول الرسول: "ستكون هنات وهنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهى جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان "، وهذا حديث لا غبار عليه، وأرقى الأمم الدستورية تعمل بوحيه في أيام حربها وسلامها، فإن حق الثورة المسلحة ليس كلأً مباحا يرعاه كلُّ غضبان، أما اعتبار المعارضة المشروعة خروجًا على الدين وحكومته يُقتل من أجلها المعارض استدلالاً من الحديث السابق فهو ما لا موضع له في أدمغة العلماء؛ إن السفلة من الحكام قتلوا كثيرًا من الناس جريًا على طبائع الاستبداد لا اتباعا لأحكام الله، فلا ينبغي الاعتذار للمجرمين بأنهم تأولوا آيات الكتاب وأحاديث الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ فهم لا يعرفون لله حقًّا، ولا لرسوله حرمة، وقبيح بنا هذا الانتحال"([10]).

ولو كانت الأمة متيقظة لأداء حاكمها أبدًا، وتأخذ على يديه دائما لما وصلنا إلى هذا الحد من سفك الدماء التي قام بها السفلة من الحكام ـ على حد تعبير الشيخ ـ ولهذا فالفرق بيننا وبين الغرب هائل في هذا السياق، وقد ألمح الشيخ إلى ذلك حين قال مقارنًا بيننا وبينهم: "وإسقاط حكومة ما في البلاد التي تسودها النظم الديمقراطية عمل معتاد، وفى الغرب شواهد متجددة على أن استبدال وزارة بأخرى أمر هين، وسحب الثقة من أية وزارة هناك يرجع إلى رغبة الشعب في تحقيق مطالب معينة أو رؤية لون جديد من النظم والأفكار.. وقلما تسقط حكومة هناك لخروجها عن طبيعة وظيفتها، فإن يقظة الأمم هناك، وأمانة الحكام لا تسمحان بتطور الأمور على هذا النحو القاتم! وليت الأمور في الشرق تجرى على هذا النسق الرتيب فيستريح الحاكم والمحكوم من اضطراب الأجواء وعصف الأنواء"([11]).

ضوابط للثورات

وحتى تؤتي الثورات ثمارها، وتحقق غاياتها، وتلبي تطلعات الشعوب التي قامت من أجلها، فقد تحدث الشيخ عن سياسة عامة لا يصح أن تغيب عن عقول المصلحين أثناء الثورات، وأورد ضوابط أخلاقية يجب أن ينضبط بها الثوار حتى لا نسيء من حيث أردنا الإحسان، يقول الشيخ: "على أن لقول الحق وغرسه في المجتمع سياسة لا ينبغي أن تغيب عن أذهان الدعاة والمصلحين، فليس الهدف المقصود أن يستقتل المرشدون من غير جدوى، وأن يضحوا بغير ثمرة؛ فذلك ما لا ينتفع به الحق، ولا يضار به الباطل، وقد رأى الفقهاء أن إزالة المنكر إذا استتبعت مفسدة أعظم، فمن الخير التربص بها وارتقاب الفرص السانحة لها، والسكوت حينئذ ليس سكوت مجبنة وتخوف، ولكنه ترسم سياسة أفضل في حرب المنكر كما قال الله تعالى: "وَاتَّقُوا فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ". كما أن الحماسة للخير لا تعنى السفاهة على الناس، وسوء الأدب في عشرتهم، والمتاجرة بأخطائهم؛ بغية فضحهم والتشهير بهم، فذلك كله ليس خلق المسلم ولا منهجه في تدعيم الجماعة ورفع شأنها، فالحرية المطلوبة حدها الأعلى أن نتمكن من قول الحق، لا أن نتمكن من التطاول والبذاء!"([12]).

شروط نجاح الثورات

ونجاح الثورات والنهضات مرهون بشروط متى تحققت نجحت الثورة، ومتى غابت لم تُحقق الثورة نجاحًا يذكر؛ ولهذا يرى الشيخ أن من شروط نجاحها التمهيد لها بأدبيات تملأ النفوس وتشحذ العقول وتحمس الهمم بما يحقق يقظة إنسانية عالية وشاملة، يقول الشيخ: "إن نجاح النهضات وبقاءها يرتبطان بمقدار ما تستند إليه من مشاعر وأفكار، بل إن الارتقاء الصحيح لا يكون إلا معتمدًا على خصب المشاعر ونضارة الأفكار؛ ولذلك لابد في الثورات الاجتماعية الكبرى من ثورات أدبية، تمهد لها، وتملأ النفوس والعقول إيمانًا بها.. وقد تعتري الأمم هزات موقوتة، أو انكسارات وانتصارات سريعة، وقد يصيب الحضارات مد وجزر لأسباب شخصية أو محلية، وذلك كله ينظر إليه المؤرخون نظرة عابرة، ولا ينتظرون من ورائه نتائج بعيدة المدى، أما النهضات التي تصحبها يقظات إنسانية واسعة، وتحف بها عواطف جياشة ونظرات عميقة؛ فهي أمر له خطره، وله ما بعده"([13]).

كما أن من شروط نجاحها ـ عند الشيخ وعند العقلاء ـ تحقق الوحدة على اختلاف المشارب والأفكار، فمتى تخلى الجميع عن رؤاه الخاصة ومكاسبه المحدودة، وذاب مع غيره في إطار تحقيق هدف واحد ومصلحة كبرى تحقَّقَ النجاح بلا ريب؛ ولهذا قال تعالى: "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا"، أما حين تجتمع الأجساد وتتفرق العقول والأرواح فهنا يكون الفشل المؤكد، ويقوم المرتزقة بسرقة الثورات ووراثتها، يقول الشيخ: "سمعت قائلا يردد في ألم : نحن متفرقون على حقنا، وهم مجتمعون على باطلهم! فقلت له: ما أحسب المتفرقين على حقهم أصحاب حق، فطبيعة الحق أن يجمع أهله! إن أعدادا كبيرة من السائرين تحت لواء الحق تكمن في بواطنهم أباطيل كثيرة، فهم يحتشدون بأجسامهم فقط تحت رايته، ويبدو أن المآرب الكثيرة، والأغراض المختلفة، تجعل لكل منهم وجهة هو موليها، وذاك في نظري ما جعل ثورات عديدة تسرق من أصحابها، ويسير بها الشطار إلى غاية أخرى! حتى قيل: الثورات يرسمها المثاليون وينفذها الفدائيون ويرثها المرتزقة!! ترى لو كان المثاليون والفدائيون على قلب رجل واحد في الإيثار والتجدد أكان يبقى للمرتزقة موضع قدم؟. إن أخطاء خفية، نستخف بها عادة، هي التي تنتهي بذلك المصير!"([14]).

نصيحة للحكام والمرشحين للحكم

وفي النهاية نورد نصيحة يوجهها الشيخ المجاهد للحكام ومن يرون أنفسهم أهلا لتولي الحكم، وهي نصيحة أحسب أنها في وقتها الآن ـ وفي كل آن ـ للحكام الذين يعاندون القدر، أو لمن سيأتي للحكم في البلاد التي نجحت فيها الثورات، يقول الشيخ ـ وما أحسن ما قال!! ـ: "إلى الحكام والمرشحين للحكم: دعوا مواكب الإسلام تمر بألويتها إلى ما تريد...! لا تحرصوا على كل شيء فتفقدوا كل شراء... اقبلوا حكم الدين في دنياكم... قبل أن تسلبكم الثورات الحاقدة كل رحمة في الدين، وكل متعة في الدنيا"([15]).

هكذا تحدث إمامنا المجدد الثائر على الظلم والظالمين الشيخ محمد الغزالي عن الثورات في ضوء ما سبق من ثورات في العالم، لكن حديثه عنها لم يزل صالحا لاستلهامه في ثورات معاصرة أو ثورات تالية، وهذا مستمد من الفكر الإسلامي الذي نشأ في حضن القرآن وتحت راية السنة؛ ولهذا يستمد خلوده من خلودهما، فرحمة الله عليه.




([1])الإسلام المفترى عليه: 46. طبعة نهضة مصر، وكل الطبعات التي اعتمدنا عليها هي طبعة نهضة مصر.

([2])من مقالات الشيخ محمد الغزالي: 1/66.

([3])الإسلام والمناهج الاشتراكية: 190.

([4])الإسلام المفترى عليه: 46..

([5])التعصب والتسامح بين المسيحية والإسلام: 239.

([6])الإسلام والاستبداد السياسي: 160.

([7])الإسلام والاستبداد السياسي: 162.

([8])الإسلام والاستبداد السياسي: 163.

([9])تأملات في الدين والحياة: 25.

([10])من هنا نعلم: 51.

([11])الإسلام والاستبداد السياسي: 160.

([12])الإسلام والاستبداد السياسي: 164.

([13])نظرات في القرآن: 12.

([14])الحق المر: 1/57-58.

([15])الإسلام والمناهج الاشتراكية: 20।

نشره موقع أون إسلام بعنوان: الشيخ محمد الغزالي...المفكر الإسلامي الثوري بتاريخ ९ مارس 2011م، على هذا الرابط

http://www.onislam.net/arabic/madarik/thinker-and-project/129488-mohammad-alghazaly.html

هل يجوز قتل القذافي؟ فتوى

السؤال:

أفتى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بقتل الزعيم الليبي بسبب قتله أبناء شعبه عن طريق قصفهم بالطائرات واستخدام المرتزقة الأجانب لقتلهم، وقال : أصدر الآن فتوى بقتل القذافي، أيّ ضابط أو جندي أو أيّ شخص يتمكن من أن يطلق عليه رصاصة فليفعل، ليريح الليبيين والأمة من شر هذا الرجل المجنون وظلمه.

فتوى الشيخ قد أثارت جدلا واسعا بين مؤيد ومعارض.. فهل تجيز الشريعة مثل هذا القتل؟ وهل يتعارض ذلك مع حرمة قتل النفس المعصومة؟ وما الدليل على ذلك؟

تاريخ النشر:

2011-02-22

الاجابه

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

فيقول الدكتور مسعود صبري الباحث في المركز العالمي للوسطية :

قبل بيان الرأي في فتوى الشيخ يوسف القرضاوي من المهم أن نذكر الأسباب المبيحة للقتل في الإسلام كما ذكرها الفقهاء، ثم نطبقها على حالة القذافي لمعرفة الحكم الشرعي في قتله.

وأسباب إقامة عقوبة القتل أو الإعدام كما فهمها الفقهاء من الكتاب والسنة هي:

الردة الجماعية أو المتعمدة لتشويه صورة المسلمين، لقوله صلى الله عليه وسلم: "من بدل دينه فاقتلوه"، ومنها: الزاني المحصن، لآيات سورة النور، ولحديث " لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة" البخاري ومسلم.

وقاطع الطريق لقوله تعالى: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)، والجاسوس، لحديث حاطب بن أبي بلتعة.

ومنها أيضا القتل العمد، وذلك لقوله تعالى: لقوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) البقرة / 178 وقوله : ( وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) البقرة / 179

وللحديث السابق : " لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة" البخاري ومسلم.

وقد تبين أن القذافي قتل عشرات الليبين حتى الآن عمدا، بل هدد في خطابه أمس بأنه حتى الآن لم يستعمل القوة وأنه سيستعلمها إذا استمرت الاحتجاجات لتنحيه، ولما كان حكم الله تعالى فيمن قتل شخصا واحدا عمدا هو القتل إلا أن يعفو أهله، فكان القتل فيمن يقتل جماعة أو شعبا أولى بالقتل خاصة أنه قد عرف من قرائن الأحوال أن أهالي الذين قتلوا لن يعفو عن القذافي.

أما القول بأن الفتوى تخالف قتل معصوم الدم، فالقذافي ليس معصوم الدم، بل مهدر دمه.

كما أنه من البغاة على شعبه، والباغي يجب قتاله إن رفض التصالح، وقد قال تعالى: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

كما أن قتل القذافي يترتب عليه من المصالح الكثيرة، من أهمها:
- وقف حمام القتل في الشعب الليبي، مما يعني حفظ مئات وآلاف من الأنفس المعرضة للقتل، وكما قال العلماء: تقدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة.

- كما أنه سيترتب عليه حرية الشعب الليبي وذهاب الاستبداد والفاسد والظلم، والأمة الإسلامية مأمورة بمنع الفساد والاستبداد بكل طريقة سلمية أولى، أما وقد احتدم الأمر وقد أطلق البغاة والفاسدون إعمال القتل في المظلومين، فكان قتله من القربات إلى الله تعالى، ومن أعظم الجهاد في ليبيا الآن.

ويقول الدكتور وصفي عاشور أبو زيد المتخصص في أصول الفقه ومقاصد الشريعة:

إن ما فعله القذافي من قتل وتدمير وتفحيم للجثث، عبر استيراد مقاتلين من بلاد أخرى ينفك به العقد الذي بينه وبين شعبه إن كان هناك عقد أصلا، ويوجب الخروج عليه والتخلص منه.

أما الإفتاء بإراقة دم القذافي، فالله تعالى يقول: "مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً" المائدة: 32.

وقال تعالى: "وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ". البقرة: 194.

وقال تعالى: "وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ". المائدة: 45.

وقال تعالى: "إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ " المائدة: 33.

وأرى أن القذافي يستحق القتل شرعا من كل هذه النواحي:

** فقد قتل نفوسا كثيرة وليست نفسا واحدة، وقتلها بغير حق، قتل الأبرياء العُزل الذين خرجوا سلميا يطالبون بحقوقهم فواجههم بأساليب قتل وأدوات محرمة دوليا.

**والقصاص يوجب قتله، وإذا كان الذي يقتل إنسانا واحدا يقتل به، فكيف بمن قتل مئات الأشخاص؟ وإذا كانت الجماعة تُقتل بالواحد ، فكيف لا يقتل الواحد بالجماعة؟

**وإذا كان معشار ما قام به القذافي يتجاوز الإفساد في الأرض، فهل ما فعله من قتل وتخريب وتدمير وإراقة دماء يبعد عنه إقامة حد الحرابة عليه؟

**وإذا كانت جريمة واحدة من هذه الجرائم توجب القتل شرعًا، فكيف إذا اجتمعت عليه في وقت واحد وفي مقام واحد؟

إن الإفتاء بإباحة دم القذافي ووجوب قتله لا ينبغي أن تثير جدلا، ولا خلافا، ومن استوعب اجتماع هذه الجرائم في شخص واحد، فلا ينبغي أن يجادل في مثل هذه الفتوى، بل الواجب القول بها؛ لأنها أقل ما يمكن الإفتاء به مع القيام بهذه الجرائم جميعا.

والله أعلم.

http://www.onislam.net/arabic/ask-the-scholar/129047-2011-02-22-09-24-13.html

الثورة المصرية في ضوء المقاصد الشرعية





الثورة المصرية في ضوء المقاصد الشرعية...الواقع والمستقبل

وصفي عاشور أبو زيد

من المسلمات التي أتى بها دين الإسلام: عقيدةً وشريعةً، أن التشريعات كافةً تسعى إلى بناء الإنسان من كل جوانبه: جسديًّا وروحيًّا وعقليًّا ووجدانيًّا؛ لينتصب إنسانًا يتحلى بما خلقه الله عليه وهيأه له.

فقد خلق الله الإنسان من طين، وسواه بيده، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته، وكرمه وكلفه وشرفه، وسخر له ما في السموات وما في الأرض جميعا منه، قال تعالى: "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ . فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ". سورة الحجر: 27-28. وقال: "وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ". سورة الجاثية: 13.

أسباب الثورة ومطالبها في ضوء المقاصد

وإن الثورة الشعبية التي قامت في مصر 25 يناير 2001م، لم تكن إلا من أجل تحقيق كرامة الإنسان، والمطالبة بحقوقه الأولية الإنسانية، ورفع الظلم عنه، والرغبة في العيش الكريم بحرية وكرامة وعدالة، وهذه مقاصد عليا ومفاهيم تأسيسية يتغياها الإسلام من كافة أحكامه وتشريعاته.

وإذا كانت كليات المقاصد وضرورياتها تقوم على حفظ الدين، والنفس، والنسل، والعقل، والمال، والعرض ـ أضاف الأخيرَ آخرون واعتبروه ـ فإن أسباب الثورة الحقيقية كانت من أجل حفظ هذه المقاصد.

فأما الدين ـ أو قل التدين ـ فإنه لم يعد على المستوى المطلوب الذي يؤدي به ثماره وتتحقق به مقاصده في حياة الناس وفي مجتمعهم بعدما أصبحت المؤسسة الدينية الرسمية تعاني من هزال كبير، حتى صدق فيها قول الشاعر:

لقد هزلت حتى بدا من هزالها ... كُلاها وحتى سامها كلُّ مفلس

بالإضافة إلى سعيها ـ في كثير من الأحيان ـ في ركاب الرؤية العامة للنظام البائد، مع الاختلاف في قليل من التفصيلات، وخطاب المؤسسة الرسمية في مصر أثناء الثورة كان خير شاهد على ذلك.

وأما النفس، فأي إهدار حدث لها؟ وأي إهانة وأي إزهاق لها جرى؟ إننا لو توجهنا لمنظمات حقوق الإنسان في مصر والتي فاق عددها الثلاثين، وسألناها عن البلاغات التي قدمت لها بالموت والتعذيب في أقسام الشرطة ومقرات مباحث أمن الدولة، لأيقنا أن هذه الثورة قامت من أجل حفظ النفس من الإهانة والموت والتعذيب.

وأما حفظ العقل، فأي انتشار حدث لتعاطي المسكرات بكل أنواعها، وإعلان ذلك علنا في دولة يقول دستورها إن دينها الرسمي هو الإسلام، وهذا أمر حسي، وأي تضليل يقوم به الإعلام الرسمي وقلب للحقائق وعليها وتزوير وتغييب للعقل المصري الجمعي، وهذا أمر معنوي، حتى كفر الناس باإلام الرسمي الذي هو مؤسسات دولية لا يجوز لها أن تسير في ركاب أحد، ولكن الأنظمة البوليسية تكرس كل شيء لخدمتها وتغييب العقول عن الحقائق الواقعية.

وأما المال، فهل هناك ـ بعدما أعلن من نهب للمال العام وسرقة لحقوق الشعب وثروات طائلة كونتها مجموعة لا تتعدى نسبتها الـ "5%" من عد الشعب ـ شك في أن النظام البائد أهدر "تريليونات" الدولارات، وسرق ونهب ما هو حق للبلاد والعباد؟

وأما العرض فلا أقل من نشر التحرش بين الناس، والهجوم على البيوت في أي وقت من ليل أو نهار دون مراعاة لحرمتها، والتماس التهم والعيوب في الأعراض والأموال للبرآء، حتى صار الناس لا يأمنون على أعراضهم في ظل هذا الحكم "البوليسي".

دعْ عنك الحديث عن المقاصد الشرعية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية الكبرى التي توافقت عليها جميع الشرائع، وتواضعت عليها الإنسانية في كل عصورها وكل أماكنها، من عدالة وحرية وكرامة وشورى، ووقوف عند حرمة الإنسان.

مستقبل الثورة في ضوء المقاصد

أما عن مستقبل الثورة المصرية المعَلِّمة والأخلاقية الرفيعة فإنها لن تتحرك إلا من أجل إقامة هذه المقاصد جميعا، وفي ضوء الحفاظ عليها، واستبقائها عزيزة كريمة سامقة شامخة.

فحفظ دين الناس وتدينهم لابد أن يؤدي ثماره في المجتمع، وفي بناء الإنسان عقديا وسلوكيا وخلقيا، وأن تترك للناس حرية أداء شعائرهم وأن يمارس التدين بشكل صحيح يبني الحياة ويبني الإنسان، لا كما كان عليه الحال من خطاب رسمي مغلوط؛ يسعى في ركاب النظام، ولا يجرؤ على الصدع بالحق عنده.

وحفظ المال في المستقبل يتشكل من استعادة ما نهب من أموال الدولة والشعب، ويعود إلى نصابه الصحيح، ثم تكون عدالة اجتماعية في توزيع موارد الدولة على الجميع ليسعد الشعب في ظل هذه العدالة التي هي من المفاهيم التأسيسية الكبرى للإسلام عقيدة وشريعة.

وحفظ النفس يتحقق بالحفاظ على حرمتها، وتقديرها، وتكريمها كما أراد الله لها، فلا تنتهك حرمة، ولا يسفك دم، ولا تزهق روح، ولا يكون شيء مما هو موثق في أقسام الشرطة ومقرات أمن الدولة البائسة والبائدة.

بالإضافة إلى إعادة صياغة الإنسان من جديد في ضوء هذه المقاصد سواء ما كان منها ضروريا أو عاليا وتأسيسيا، وهذه مطالب مشروعة بل واجبة شرعا، وفرض على كل إنسان أن يسعى لترسيخها وإرسائها والمطالبة بها والحفاظ عليها.

إن قراءة متعجلة للثورة المصرية المجيدة لا تخطئ أبدا مشهد المقاصد الشرعية الإسلامية في ضرورياتها ومفاهيمها الكبرى، سواء في أسباب قيامها، أو في مستقبلها المنشود.

نشره موقع أون إسلام بتاريخ 19فبراير 2011م على هذا الرابط بعنوان: الثزرة المصرية بنظرة مقاصدية


http://www.onislam.net/arabic/madarik/culture-ideas/128881-egyptian-revolution.html


السبت، 5 فبراير، 2011

تحديات أمام حركة النهضة التونسية

تحديات أمام حركة النهضة التونسية
وصفي عاشور أبو زيد
كاتب مصري
Wasfy75@yahoo.com
تمر تونس اليوم بمرحلة حرجة في تاريخها ـ وتاريخ العالم العربي من ثَمَّ ـ فتقف على مفترق طرق في جميع المجالات: الدينية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية والثقافية، تتطلب معها وعيًا كبيرًا، وسعيًا دءوبًا، وائتلافًا واسعًا، وجهادًا متواصلاً.
وينظر النظام العالمي ـ الغربي، والشرقي أيضا ـ بتوجس إلى صعود إسلاميين في تونس، وإذا ذكر الإسلاميون في تونس انصرف الذهن إلى حركة النهضة التي يقودها الشيخ راشد الغنوشي، وهذا يضع الحركة أمام عدد من التحديات الصعبة، أُقسِّمها إلى تحديات داخلية وتحديات خارجية:

أولا: التحديات الداخلية:
وللحديث عن التحديات الداخلية أولوية، وتأتي أهمية وأولوية التحديات الداخلية أمام الحركة كونها لن تستطيع التحرك والتعاطي مع الواقع الجديد إلا إذا أصبح صفها الداخلي مهيأ للتعامل مع المعطيات الجديدة، المتنوعة والواسعة، والتحديات الداخلية تنقسم إلى تحديات خاصة بالحركة نفسها، وتحديات خاصة بالداخل التونسي.
ومن أهم التحديات الخاصة بالحركة نفسها:
1ـ القدرة النفسية على الانتقال من ثقافة التخفي والسرية والعمل في الأنساق المغلقة إلى الانطلاق في الفضاء المفتوح والعمل المجتمعي الواسع الذي برز وظهر بعد هروب الرئيس بن علي، ولا شك أن هذا يتطلب مرونة نفسية وحركية ليست بالقليلة، ونجاح الحركة مرهون بقدر ما تملكه من قدرة ومرونة نفسية على هذا التحول المطلوب.
2ـ القدرة على التحول من الحفاظ على تنظيم الحركة واستبقاء هيكلها في أوقات الاستبداد وحكم الفرد إلى تسخير هذا التنظيم بكل ما يملك لخدمة الوطن في ظل الانفتاح والتحرر الذي جرى لإعادة بناء الوطن سياسيا وثقافيا وأخلاقيا واجتماعيا وتعليميا، فتصير مصلحة الوطن العليا هي الأولى ثم تأتي بعد ذلك مصلحة الحركة الخاصة.
3ـ تغيير المناهج التربوية والكيفيات الإدارية بما يتناسب مع المرحلة ومقتضياتها، وهذا يتطلب قدرة فائقة على هذا التحول، كما أنه بحاجة إلى أفق واسع وإدراك عميق للمتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية.
أما التحديات الخاصة بالداخل التونسي فأهمها ما يلي:
1ـ الحفاظ على أن تنسب هذه الثورة إلى الشعب دون نسبتها إلى فصيل دون آخر، أو حزب أو حركة دون أخرى، فاختطاف طرف للثورة يُقزِّمها، ويفقدها معناها، ويضيع ثمرتها وآثارها؛ فضلا عن أنه يخالف الحقيقة والواقع.
2ـ الانفتاح الفكري والسياسي على جميع فصائل المجتمع بكل أطيافه وأحزابه وتجمعاته، فلن يستطيع فصيل دون آخر بناء الوطن والحكومة والدولة التونسية، فالحرص على العمل مع الجميع يختصر الطريق أمام الجميع ويصب في المصلحة العليا للوطن سياسيا واجتماعيا.
3ـ العمل على إيجاد توافق وطني، والقدرة على التفاهم الذي يستوعب الجميع حتى لو تم التنازل عن بعض المصالح الشخصية تحقيقا للمصلحة العليا، وهذا يتطلب تجردًا وطنيًا وإسلاميًا لا يخفى.
4ـ إبراز طبيعة نظرية الحركة في التغيير والإصلاح أمام جميع فصائل المجتمع، حتى تتبدد المخاوف المحلية التي قد تنظر إليها نظرة تخرجها من الاعتدال إلى التطرف، ومن السلم إلى الإرهاب والعدوانية، لا سيما بعد الكبت والقمع لكل ما هو إسلامي في العهد البائد، وهذا يتطلب جهودا إعلامية كبيرة، وهو ليس عسيرا في ظل الانفتاح الإعلامي بوسائله المتعددة في هذا العصر.
5ـ الموازنة بين المشاركة في الحكومة القادمة وعدم المشاركة فيها، وتعديد المصالح والمفاسد المترتبة على كلٍّ، وهذا تحدٍّ يحتاج لمزيد نظر وكثير تأمل يراعى فيه الحفاظ على الأصول الوطنية، والمتغيرات الدولية.

ثانيًا: التحديات الخارجية:
وأما التحديات الخارجية؛ فهي ليست كثيرة بحجم التحديات الداخلية بنوعيها؛ إذ إن صلاح الداخل وتماسكه يؤهل الجسد لأداء الأدوار الخارجية باقتدار، ومع ذلك فإن التحديات الخارجية ليست هينة، وبخاصة في ظل النظام العالمي المعاصر، وأهم هذه التحديات ما يلي:
1ـ بذل جهود إعلامية كبيرة لإظهار المنهاج الحقيقي للحركة في الممارسة السياسية، وطريقتها في التعامل مع الأطراف المختلفة؛ لأن أنظمة الغرب ـ والشرق أيضا ـ تتصور أن الإسلام ـ أو الإسلاميين ـ يقوم منهجهم على الإقصاء والحكم باسم الله!
2ـ إبراز الفروق الكبيرة بين الدولة الدينية والدولة المدنية؛ لأن هذا أكبر فزّاعة يوظفها من أراد للتحذير من الإسلاميين؛ حيث يرون أن حكم الإسلاميين أو مشاركتهم ستكون "ثيوقراطية"، لا مكان فيه لاجتهادات أو آراء، إنما هو رأي واحد باسم الدين.
3ـ الحرص على إقامة علاقات دولية تجمع بين التواصل والتلاقي، وبين الاستقلالية وعدم التبعية في الوقت نفسه.
4ـ محاولة بذل الجهد والفكر لاستيعاب تجربة تركيا، ليس في الحكم فقط وإنما في كل مراحله المختلفة، وطريقته في التعاطي مع القضايا المختلفة داخليا وخارجيا.

أحسب أن أمام حركة النهضة التونسية تحديات كبيرة وخطيرة ينبغي استنفار كل الطاقات معها، وامتلاك القدرة النفسية والحركية على التغير الداخلي بما تقتضيه طبيعة المرحلة وطبيعة الواقع الجديد والمتغيرات المعاصرة، فهل ترى الحركة قادرة على التعامل مع هذه التحديات الجديدة؟ هذا ما ستجيب عنه الأيام القادمة.

الأربعاء، 2 فبراير، 2011

السلوك الحضاري لمتظاهري التحرير

السلوك الحضاري لمتظاهري التحرير
وصفي عاشور أبو زيد
Wasfy75@yahoo.com
لا توجد أي ألفاظ في معجم اللغة العربية ولا أشعار ولا أدباء ولا أقلام تستطيع أن تعبر عن مشهد ميدان التحرير بما فيه من مشاعر ومشاركات وتحضر وتقدير وفرحة عارمة تسود أوساط المتظاهرين وصلت لحد الزغاريد، ومشاعر الإحساس بالحرية والأمان في ظل غياب الشرطة وسيطرة الأهالي على الموقف عبر اللجان الشعبية التي استطاعت أن توفر لشعب مصر من الأمن والأمان ما عجزت وتعجز عنه الشرطة التي أطلقت يد الفاسدين والمجرمين لأعمال السطو والبلطجة وإرهاب الناس وإرعابهم، فما أن اختفت الشرطة من ميدان الشارع المصري حتى عاد الأمن والأمان للناس.
أريد أن أتوقف فقط عند مشهد واحد ومعنى واحد من مشاهد ومعاني ميدان التحرير، وهو السلوك الحضاري للمتظاهرين؛ حيث مع هذا الزحام الشديد الذي وصل أمس إلى أنك لا تكاد تجد موضع قدم خالية في الميدان وفي الشوارع المؤدية إليه حتى امتدت الحشود إلى ميدان رمسيس...أقول مع هذا الزحام الشديد مع وجود الصغار والكبار والنساء والرجال والشباب والشابات المتبرجات والمحجبات وجدنا الآتي:
1- التكاتف الشامل بين المتظاهرين جميعا وسعة الصدر التي شملت الجميع للجميع.
2- مشاعر التقدير من الصغير للكبير، وأخلاق الإكبار والاحترام من الرجال للنساء.
3- لم نسمع أو نسهد حادثة تحرش واحدة في ميدان التحرير الذي كان مكانا لهذا التحرش في المناسبات والأعياد، رغم الحشود الهائلة.
4- الشباب الجميل والشابات الرائعات الكل يحرص على نظافة المكان، فتجد النساء تحمل أكياس القمامة وتدور على المتظاهرين لتجمع منهم القمامة، وتجد الجميع يحمل قماماته في يده لا يلقيها في الأرض منتظرا من يمر عليه ليجمعها.
5- الشوارع الجانبية تطوع لها شباب واعٍ لتنظيفها، وجمع ما فيها من مخلفات.
6- تطوع كثير من الشباب بل الفتيات للتفتيش الذاتي لمن يدخلون الميدان بحثا عن المندسين والفاتنين الذي اكتشفوا منهم مع قوات الجيش الكثير والكثير وبخاصة أمس الثلاثاء الأول من فبراير 2011م.
7- تطوع الكثير من أبناء ميدان التحرير بإحضار الطعام والشراب والمشروبات، ويقومون بتوزيعها حسبة لله وحبا في الناس، بل إن عددا من أبناء مصر الموسرين تبرعوا بمبالغ كبيرة لكفالة المعيشة اليومية للمتظاهرين.
8- الوعي الكامل والمذهل للمتظاهرين فلا تنطلي عليهم إشاعة من الإشاعات، ولا يتجمعون بكثرة حول أحد المندسين ممن يريدون التخذيل والتثبيط ويعارضون المتظاهرين؛ حيث يتركونه بلا معارضة ولا جدال منصرفين إلى حيث التظاهر والاحتجاج والتركيز على المطالب المقصودة.
9- التصميم والإصرار على إبقاء سقف المطالب عاليا مهما طلع رئيس الجمهورية وقدم تنازلات عبر تصريحات أو بيانات أو تكليفات أو حتى كلمات يلقيها على شعبه، ورفض الجميع الحوار مع النظام إلا بعد رحيل الرئيس.
10- التلاحم المعجب والمذهل بين جميع الموجودين في الميدان بلا نعرات ولا تحزب ولا انكفاء على الذات بل الجميع منفتح على الجميع، والكل يسعى لتحقيق أهداف محددة ومطالب معينة علتْ على كل الانتماءات والآفاق الضيقة والحسابات المحدودة.
إنني مهما كتبت عن السلوك الحضاري لمتظاهري ميدان التحرير ـ وهو مشهد واحد وملمح واحد من ملامحه ومشاهده التي لا تحصى ـ فلن أستطيع أن أنقل ما في مشاعري ولا ما في نفسي، ليس راءٍ كمن سمع.
إن العالم كله يرقب اليوم ميدان التحرير بمشاعر متباينة، فالحكومات العربية تهرول إلى إحداث إصلاحات وتغييرات عاجلة، وتُهرَع إلى تعديلات فاصلة في الحياة السياسية والدستورية، والحكومات الغربية تتابع بقلق خوفا من رحيل النظام المصري ومجيء بآخرين لا يعرف مدى تجاوبهم مع أمريكا وإسرائيل، والشعوب المقهورة في كل مكان تتابع بفرحة عارمة، ويتنمرون لحكامهم يضعونهم بين خيارين: إما الرحيل، وإما الحياة الكريمة.
إن إصلاح العالم العربي والإسلامي سينطلق من ميدان التحرير، وإن كان لتونس فضل السبق وإطلاق الشرارة، لكن مصر ليست تونس، وتونس ليست مصر، وواجب الوقت علينا في ميدان التحرير ألا ننتقل من الفصل الثاني إلا بعد الانتهاء من الفصل الأول تماما، وهو رحيل هذا النظام بشكل كامل؛ لأننا لو تحدثنا عما بعد ذلك لن نُنهي الفصل الأول من المشهد ولا الفصل الثاني، ونكون كما قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "كالمنبتّ، لا أرضًا قطع، ولا ظهرًا أبقى". والله أكبر ... ولله الحمد.

الحلول الجزئية لن تغني شيئا

الحلول الجزئية لن تغني شيئا
وصفي عاشور أبو زيد
Wasfy75@yahoo.com
انتفض الشعب المصري بكل أطيافه، شبابا وكهولا، رجالا ونساء، كبارا وصغارا، أحزابا وحركات، انتفاضة هي حصاد عقود من الجوع، والفقر، والاستبداد، والاحتكار، والجهل، والمرض، والتعذيب، وانعدام الأمن، والتزوير، والفساد الشامل، والسلب والنهب، فما لا يزيد عن 5% يملك ثروة لا يملكها 95%.
إن المشهد الذي نراه اليوم في مصر ليس وليد الفيسبوك ولا وليد الشباب الذي انتفض، وإنْ مثَّل ذلك الشرارة الأولى، وإنما هو حصاد عقود من الاستبداد والفساد والاعتقال والمحاكمات العسكرية وإهدار أحكام القضاء، وحرمان الشعب من حقوقه الأساسية، حتى طفح الكيل، وبلغ السيل الزبى، فما كانت إلا انتفاضة عارمة وانفجار شعبي كبير يصعب استيعابه أو وقفه إلا بتحقيق مطالبه.
إن خطاب الرئيس المصري جاء مخيبا للآمال، ثم التغييرات الشكلية التي أحدثها كانت على نفس الشاكلة وأكثر، ولن يتزحزح الشعب المصري حتى تتحقق مطالبه جميعا.
لو كانت التغييرات الشكلية جاءت قبل يوم الثلاثاء 25 يناير كان يمكن للشعب أن يقبل بها على مضض، ولكن بعد عشرات الشهداء ومئات الجرحى وآلاف المعتقلين لن تضيع هذه التضحيات سدى، وستشعل الثورة أكثر، وتزيد الشعب إصرارا ومضاء واستمرار، ولن نستطيع حصار الفتنة والانفلات الأمني إلا برحيل النظام كاملا، وفي مقدمته رأس هذا النظام.
إن حوادث السرقة والنهب التي أطلقتها قوات الشرطة ورجال الحزب الوطني عبر إطلاق "بلطجية" الانتخابات من السجون وأصحاب السوابق ـ لن تنطلي على أبناء الشعب المصري الذي أدرك أن هذا النظام الفاجر يريد أن يؤدب الشعب على ثورته حتى يرجع إلى النظام مستجيرا ومستغيثا.
إن الثورة التي قامت كانت من أجل رفض حكم العسكر، فلا يمكن قبول تعيين نائب للرئيس من العسكر، ورئيس وزراء من العسكر كذلك، وأصدق ما ينطبق على تعيين النائب ورئيس الحكومة قول من قال: "أعطى من لا يملك من لا يستحق".
لقد آن الأوان للشعب المصري أن يحقق ما يريد، وأن يخط مستقبله بيده بعيدا عن أمريكا وإسرائيل، وإذا نطقت الشعوب فالكلمة كلمتها والرأي رأيها، ولن يستطيع أحد كائنا من كان أن يلتفّ على مطالب الشعب وقراراته الواضحة.
إن الرأي العام الأمريكي والأوربي وكذلك الرأي الرسمي غير واضح تماما، فيه تلكؤ وتباطؤ وحيرة، يفسرها أنهم بين مطرقة الثورة الشعبية، وسندان المجيء بإسلاميين في مصر، ولهذا لا يوجد رأي واحد ينحاز إلى النظام أو إلى الشعب.
إن مصر لها مكانتها التي لا تخفى: سياسيا وجغرافيا واجتماعيا، وأي تغيير سيحدث في مصر لابد أن ينسحب على الوطن العربي كله...هكذا أنبأنا التاريخ.
ليس هناك من حل للقضاء على ذلك إلا رحيل النظام تماما، ثم تشكل حكومة إنقاذ من كل أطياف المجتمع المصري، ويحل مجلس الشعب ومجلس الشورى، وتقوم لجنة حكماء من كبار القانونيين والوطنيين في مصر لصياغة دستور جديد يضمن الحريات والمواطنة والعيش الكريم.
أما هذه الحلول الشكلية فلن تزيد الأمر إلا سوءا، والفتنة إلا اتساعا، والشهداء إلا كثرة، والانفلات الأمني إلا انتشارا، والسرقة والنهب إلا ازديادا وضرواة... وقى الله مصر وأبناءها شر الفتن، وحقن الدماء وحفظ الأرواح... آمين.

الجمعة، 21 يناير، 2011

تحيات ورجاءات لشعب تونس الأبي

تحيات ورجاءات لشعب تونس الأبي

وصفي عاشور أبو زيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه، وبعد،،

فقد تابعت وأتابع عن كثب ما جرى ويجري في تونس، مثلي في ذلك مثل كل إنسان في العالم يتطلع إلى الحرية والتحرر، ويطيب لي أن أعرب عن تقديري الكامل لحركة الاحتجاج التونسية الشعبية التي طالبت بحقوقها المشروعة، وأؤيد هذه الحركةَ السلمية التي انطلقت من أرجاء تونس إلى العاصمة حتى تحقق لها بعض ما أرادت؛ إذ لم يزل أمامها طريق طويل...

وإنني إذ أحيي هذه الحركةَ أودُّ أن أبين وأؤكد عددًا من الأمور:

أولا: نحتسب ضحايا هذه الحركة من الشعب التونسي شهداء عند الله تعالى؛ فهؤلاء قاموا يطالبون بالعيش الكريم، وبالكرامة التي جعلها الله من خصائص بني آدم: "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً". سورة الإسراء: 70، وخرجوا يطالبون بحقوقهم الأساسية التي ضاعت عبر عقود من الزمان دون أن يرقب فيها أحدٌ إلا ولا ذمة، فهنيئا لهؤلاء الذين نحسبهم شهداء مكانتهم عند الله، ومكانتهم بين الناس، وهنيئا لهذه الدماء الزكية التي سالت دون الكرامة والحرية والشرف، ونؤكد أن هذه الدماء لن تذهب هدرًا؛ فقد دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، ولن تزال تعمل عملها في هذا الشعب الأبي، وفي غيره من شعوب العالم، ونحمِّل إثمَ هذه الدماء التي أريقت كلَّ مَنْ شارك فيها أو حرض عليها، أو رضي بها....

ثانيا: ينظر العالم كله بكل إعجابٍ وتقدير إلى سلمية هذه الحركة ـ بكل فصائلها وتنوعها ـ التي لم ترفع سلاحا، ولم تقصد إلى تخريب شيء، بل انطلقت طَوْعية سلمية مُحدِّدة أهدافها التي قامت من أجلها، راسمة طريقها التي أرادت، وندعو إلى عدم الخروج عن هذه السلمية مهما كانت الأحوال، فإن حفظ المجتمعات والعمل على أمنها من المقاصد العليا للإسلام.

ثالثا: نناشد شعب تونس الخضراء أن يقف بكل حزم في وجه كل من تسول له نفسه العمل على زعزعة أمن بلادهم ونشر الفتنة بينهم، فإن هناك من يتربص بهذه الحركة الدوائر، ومن يريد أن يفسد طبيعتها، ويحطم نتائجها، ويسرق إنجازاتها عبر إشاعة الفتنة وسرقة الأموال العامة وتخريب المجتمع؛ ليكون ذلك ذريعة لرفضها والانقضاض عليها محليا وإقليميا وعالميا.

رابعا: نحيي الجيش التونسي الذي دلَّل على وطنيتهِ الأصيلة حين اتخذ موقفًا شريفًا، مُحتَرِمًا الإرادة الشعبية، مُقَدِّرًا حَقَّها في قول كلمتها وتوصيل رسالتها وتقرير مصيرها.. حافِظًا في كُلِّ ذلك الجبهة الداخلية موَفِّرًا لها أسباب التماسك والثبات في وجه التحديات...

خامسًا: تنثمِّن المواقف الرسمية والشعبية، وبخاصة على مستوى العالم العربي التي أيدت خيار الشعب التونسي، وتعاطفت مع مطالبه، وتشيد بالمواقف والمشاعر الصادقة للشعوب العربية التي أظهرت أصالة هذه الشعوب ونقاء معدنها، وإحساسها الصادق بالحق، ووقوفها ضد الظلم والقهر والاستبداد، وهذه مواقف ومشاعر نأمل أن يكون لها ما بعدها من الدعم والمساندة والمعاضدة.

سادسًا: نؤكد لشعوبنا العربية والإسلامية عامة، وللشعب التونسي خاصة، أن القوى الخارجية لا تتحرك إلا وفق مصالحها، وتكيل بأكثر من كيل بما يحفظ وجودها في مجتمعات الشرق، وهذا يقتضي الحذر منها والبعد عنها في تقرير مصير الشعوب، بل يجب أن تكون الكلمة الأولى والقرار الأول للشعوب نفسها، ولا تركن إلى هؤلاء بأي حال..

سابعًا: نناشد التونسيين الذين يعيشون خارج تونس أن يعودوا فورًا إلى بلادهم للمشاركة الفعلية في بناء تونس الخضراء، ويضعوا أيديهم في أيدي الشرفاء من أبناء هذه الثورة لبناء البلد من جديد، بعد أن تم تجفيفها وتجريفها، فتونس في حاجة إلى بناء حضاري وبناء اقتصادي وبناء روحي وبناء سياسي وبناء علمي، بناء شامل يعيد إلى العالم صورة تونس الزيتونة، تونس العلماء والمصلحين والثوار الأحرار من أبناء هذا الشعب العربي المسلم.

ثامنًا: ونناشد شعب تونس الأبي ألا يسمح ببقايا الظلم والفساد في حزب ونظام بن على أن يسرقوا ثورتهم، ويخدعوهم بوعود كاذبة، بعد أن كانوا أدوات القهر والفساد، وقد ذم الله فرعون وجنوده معا، في قوله تعالى: "إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ". القصص: 8.، وسئل أحد العلماء من رجل: إني أخيط أثوابا للظلمة، فهل أنا من أعوان الظلمة؟ فقال الشيخ : لا، لست من أعوان الظلمة، بل أنت من الظلمة أنفسهم.

تاسعًا: ونلفت نَظَرَ كل زعيم ظالم وطاغية مستبد بمصير شعبه: أن يأخذ العبرة والعظة مما حدث في تونس قبل فوات الأوان، وندعو كلَّ حكام البلاد العربية والإسلامية أن يُراجعوا أنفسهم؛ فيرجعون إلى شعوبهم، ويحاورونهم، ويمدون أيديهم إليهم؛ بناءً للأوطان وصيانةً لهوية الأمة وصناعةً لمستقبلها وحمايةً لها مِمّا يتربّص بها... فلن يجدوا أفضل من شعوبهم بعد الله نصيرا ومعينا، ولن يحميهم أحد سوى شعوبهم، كما لن يحميهم أحد من شعوبهم، ونذكرهم بقول الله تعالى: "وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً". سورة طه: 111. وبقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من عبد يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته، إلا حرم الله عليه الجنة". رواه مسلم.

وختامًا نهيب بالشعب التونسي الأصيل أن يحافظ على مكتسبات هذه الحركة المباركة، وأن يدرك أنه يمر بظرف دقيق واختبار عسير يجب أن يتمخض عما فيه صلاح البلاد والعباد، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.